Amar Tu
تدفق اللاجئين يثير سخطا في اليونان

تدفق اللاجئين يثير سخطا في اليونان

أعلنت الحكومة اليونانية، الأربعاء، اعتزامها بناء حاجز عائم للمساعدة في منع المهاجرين من الوصول إلى الجزر اليونانية من ساحل تركيا القريب.

ودعت وزارة الدفاع مقاولي القطاع الخاص إلى تقديم عروضهم لبناء سور عائم بطول 2.7 كيلومتر في غضون ثلاثة أشهر، وفقا للمعلومات المتاحة على موقع المشتريات الحكومية.

وأدى ارتفاع عدد المهاجرين واللاجئين الذين يصلون عن طريق البحر إلى ليسبوس وغيرها من الجزر اليونانية الشرقية، إلى اكتظاظ شديد في مخيمات اللاجئين.

وتشير المعلومات إلى أن الحاجز سيكون بارتفاع 50 سنتيمترا فوق الماء وسيصمم لحمل أضواء ساطعة، وفق ما نقلت أسوشيتد برس.

وتوقعت وزارة الدفاع اليونانية أن تبلغ تكلفة المشروع 500 ألف يورو (550 ألف دولار)؛ تتضمن تكاليف الصيانة لأربع سنوات.

وقالت الحكومة إن "الجدار العائم" يجب أن يبنى "بمواصفات غير عسكرية وصفات محددة لتنفيذ مهمة الوكالات البحرية في إدارة أزمة اللاجئين".

وقال مسؤول حكومي  "ستنفذ وزارة الدفاع هذا العقد ولكنه سيكون مخصصا للاستخدامات المدنية؛ وهي عملية مشابهة لتلك المستخدمة في توريد معدات أخرى (للمخيمات) التي تؤوي اللاجئين والمهاجرين".

ووعدت حكومة يمين الوسط في اليونان، قبل ستة أشهر، باتخاذ موقف أكثر تشددًا بشأن أزمة الهجرة وخطط لإنشاء مرافق احتجاز للمهاجرين الذين حرموا من حق اللجوء وتسريع عمليات الترحيل إلى تركيا.

وبموجب اتفاقية الهجرة الموقعة عام 2016 بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، حصلت الحكومة التركية على نحو 6 مليارات يورو للمساعدة في وقف الحركة الجماعية للمهاجرين إلى أوروبا.