Sally Gh

وافقت شركة الأثاث السويدية العملاقة "ايكيا" على دفع 46 مليون دولار إلى عائلة طفل من كاليفورنيا إثر سقوط خزانة عليه من أحد المنتجات التي تصممها الشركة.

وكان جوزيف دوديك في عامه الثاني من العمر عندما توفي في مايو من العام 2017، بعد أن وقعت خزانة إيكيا "مالم" الشهيرة على رقبته، ما أدى إلى إصابات كبيرة تسببت في اختناقه، وفقاً لـ سي ان ان بالعربية.

وقالت فيلدمان شيبارد، الشركة القانونية التي تمثل عائلة دوديك، في بيان، إن التسوية هي الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية فيما يتعلق بقضايا القتل الخطأ للأطفال. كما أكد المتحدث باسم "إيكيا" حقيقة التسوية التي بلغت قيمتها 46 مليون دولار.

وقال المتحدث باسم إيكيا إنه "رغم عدم وجود تسوية يمكن أن تغير الأحداث المأساوية التي أودت بنا إلى هنا، من أجل الأسرة وجميع المعنيين، نحن ممتنون أن هذه الدعوى وصلت إلى حل"، مضيفاً أن سلامة المنتج "تعد أولوية قصوى بالنسبة لشركة إيكيا، وهي في أساس عملية التصميم كل يوم. مرة أخرى، نقدم أعمق تعازينا للأسرة".

وكانت قد دفعت "إيكيا" أيضاً في العام 2016، 50 مليون دولار لعائلات 3 أطفال قتلوا بسبب خزانة "مالم"، لتوافق الشركة بعد ذلك على إعادة تصميم المنتج وفقاً لمعايير سلامة أعلى.

وقالت فيلدمان شيبارد، الشركة التي مثلت العائلات في الحالات السابقة، إنه رغم عمل إيكيا على إعادة تصميم المنتج، "لا يزال هناك الملايين من نماذج الخزانة بالتصميم القديم غير الآمنة في منازل المستهلكين في جميع أنحاء العالم".
وقد استدعت إيكيا منذ العام 2016، 17.3 مليون وحدة في الولايات المتحدة الأمريكية، وتلقت حوالي 300 تقرير عن حوادث تسببت في 144 إصابة للأطفال.

وتزعم دعوى قضائية رفعتها عائلة دوديك في يونيو 2018 أن "إيكيا" كانت على علم بالوفيات المرتبطة بمنتجاتها ولكنها "فشلت في اتخاذ التدابير المناسبة" لتحسين سلامتها واستقرارها.

ووافقت "إيكيا" كجزء من التسوية على توسيع نطاق وصولها للمستهلكين حول استدعاء منتج "مالم"، وفقاً لمحامي العائلة.