Rima Assad
أعراض كهرباء القلب.
عدم انتظام كهرباء القلب يُعرف عدم انتظام كهرباء القلب (بالإنجليزية: Heart arrhythmia) بأنّه أحد مشاكل القلب التي تؤثر في معدل أو نُظم نبضات القلب، فتكون النبضات أكثر سرعة أو بطئاً عن ذي قبل، أو يكون معدل سرعتها طبيعياً ولكن غير منتظم، ومن المعروف أنّ الإشارات الكهربائية القلبية تنظم معدل ضربات القلب وتؤثر في نظمها، لذلك فإنّ أي خلل في كهرباء القلب سيؤثر بشكل مباشر في ضربات القلب، وتشير الاحصائيات إلى أنّ جميع الأشخاص تقريباً قد يشعرون بتسارع أو رفرفة في القلب لمرة واحدة في حياتهم على الأقل. وتجدر الإشارة إلى أنّ حالات عدم انتظام دقات القلب شائعة وغير مؤذية في أغلب الأحيان، إلّا أنّ بعضاً منها قد يكون خطيراً، ويعيق تدفق الدم بكفاءة في الجسم.
أعراض عدم انتظام كهرباء القلب بعض الأشخاص لا تظهر عليهم أي أعراض أو علامات مرضية تدل على إصابتهم بعدم انتظام كهرباء القلب، وإنّما قد يكتشف الطبيب ذلك أثناء إجراء أحد الفحوصات الروتينية لهم، ومن الجدير بالذكر أنّ أعراض عدم انتظام كهرباء القلب تعتمد على نوع الاضطراب الحاصل في ضربات القلب، وفيما يلي بيان لذلك:
أعراض بطء ضربات القلب: عندما تصبح ضربات القلب أبطأ من المعتاد يمكن أن تظهر الأعراض التالية: الذبحة الصدرية؛ والتي تتمثل بالشعور بألم في الصدر. صعوبة التركيز. الارتباك والتشوّش الذهني. مواجهة صعوبة في ممارسة التمارين الرياضية.
الدوخة والشعور بثقل في الرأس. التعب الجسدي والإرهاق. خفقان القلب.
صعوبة أو ضيق التنفس. التعرّق. الإغماء. أعراض تسارع ضربات القلب: ومن الأعراض التي يمكن أن ترافق تسارع ضربات القلب: ضيق أو صعوبة التنفس.
الدوخة، وقد يصل الأمر للإغماء وفقدان الوعي. الشعور برفرفة في الصدر.
الشعور بألم في الصدر. الضعف والتعب الجسدي المفاجئ. أنواع اضطرابات كهرباء القلب يتم تصنيف أنواع كهرباء القلب غير الطبيعة وفقاً لمصدرها في القلب؛ بناءً على ما إن كنت قادمة من الأذينين أم البطينين، ووفقاً لتأثيرها في معدل نبضات القلب، فمن الممكن أن تسبب تسارعاً في معدل نبضات القلب (Tachycardia) بحيث ينبض القلب بمعدل يزيد عن 100 نبضة في الدقيقة، أو تسبّب تباطؤاً في معدل نبضات القلب (بالإنجليزية: Bradycardia) بحيث ينخفض معدل النبض إلى أقل من 60 نبضة في الدقيقة، وفيما يلي بيان لأبرز هذه الأنواع : تسارع معدل نبضات القلب في الأذينين يمكن بيان أهم أنواع تسارع ضربات القلب التي يعود مصدرها لوجود مشكلة أو ضطراب قد بدأ في الأذينين على النحو التالي:الرجفان الأذيني: (Atrial fibrillation) وفي هذه الحالة تكون إشارات القلب الكهربائية في الأذينين سريعة وغير منتظمة، وتتسبب بالتالي بتسارع أو عدم انتظام أو ضعف انقباضات الأذينين، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع من الاضرابات النظمية قد يكون مؤقتاً، وقد يؤدي إلى مشاكل خطيرة إذا لم يُعالج. الرفرفة الأذينية: (Atrial flutter)، تشبه الرفرفة الأذينية الرجفان الأذيني إلى حدّ كبير، إلا أنّ نبضات القلب تبدو أكثر انتظاماً مقارنة بالحالة السابقة، وقد تؤدي الرفرفة الأذينية لعواقب مهدده للحياة أيضاً كالسكتة الدماغية على سبيل المثال. اضطراب ضربات فوق البطيني: (Supraventricular tachycardia)، ويُعتبر هذا المصطلح شاملاً لأكثر من نوع من مشاكل عدم انتظام كهرباء القلب في المناطق فوق البطينين؛ أي في الأذينين أو العقدة الأذينية البطينية (AV node). متلازمة وولف- باركنسون- وايت: (Wolff–Parkinson–White syndrome)، وهي متلازمة تابعة لاضطرابات النظم فوق القلبية، وتنتج عن وجود مسار كهربائي إضافي بين الأذينين والبطينين منذ الولادة، ولكن قد لا تظهر أي أعراض لها حتى وصول الشخص إلى مرحلة البلوغ، وهذا المسار يؤدي إلى انتقال كهرباء القلب بين الأذينين والبطينين دون المرور بالعقدة الأذينية البطينية، مما يؤدي إلى نبضات قلب سريعة وقصيرة. تسارع معدل نبضات القلب في البطينين وتقسم حالات تسارع ضربات القلب الناشئة من البطينين إلى الأنواع الرئيسية التالية:
تسارع نبضات القلب البطيني: (بالإنجليزية: Ventricular tachycardia) وتتمثل بصدور ضربات قلب منتظمة ولكن سريعة، ناتجة عن إشارات كهربائية غير طبيعية منشؤها البطينين، وفي هذه الحالة لا تسمح ضربات القلب السريعة للبطينين بالامتلاء والانقباض بالكفاءة المطلوبة، ومن الجدير بالذكر أنّ تسارع نبضات القلب البطيني يُعتبر حالة طارئة في أغلب الحالات، ودون العلاج يمكن أن يتطور إلى رجفان بطيني.
.الرجفان البطيني: (Ventricular fibrillation) يتمثل الرجفان البطيني بزيادة سرعة انقباضات البطينين بالإضافة لعدم انتظامها، ممّا يؤدي لرجفان البطينين بشكل سريع جداً وفقدانهما لقدرتهما وكفاءتهما في ضخ الدم لجميع أجزاء الجسم، ويُعتبر الرجفان البطيني من المشاكل القاتلة إذا لم تُعالج خلال دقائق.
متلازمة كيو تي الطويلة: (Long QT syndrome) ويحدث هذا الاضطراب بسبب تغير نظام كهرباء القلب، مما يؤدي إلى نبضات سريعة وغير منتظمة، في بعض الأحيان قد يؤدي إلى الإغماء، وقد يكون مهدداً للحياة، ومن الممكن أن يسبب الموت المفاجئ، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه المتلازمة قد تحدث نتيجة لعوامل جينية، أو لاستخدام بعض أنواع الأدوية، وغير ذلك.
تباطؤ معدل نبضات القلب في كثير من الأحيان لا يُعتبر انخفاض معدل نبضات القلب في أوقات الراحة عن 60 نبضة في الدقيقة مشكلة مرضية طالما بقي القلب قادراً على ضخ كمية مناسبة من الدم إلى جميع أجزاء الجسم، وفي بعض الأحيان قد تسبب بعض أدوية الضغط انخفاضاً في معدل ضربات القلب، وفي حالات أخرى قد ينتج التباطؤ في ضربات القلب عن مشاكل مرضية، ونذكر منها ما يلي:[٣] متلازمة العقدة الجيبية المريضة: (Sick sinus syndrome)، وتُعرف أيضاً بمتلازمة تباطؤ وتسارع القلب.
إحصار القلب: (Conduction block)؛ وتتمثل هذه الحالة بإعاقة مسار الإشارات الكهربائية في القلب بشكل كلي أو جزئي.
أسباب عدم انتظام كهرباء القلب في الحالات الطبيعية يتراوح معدل نبض القلب في وقت الراحة بين 60-100 نبضة في الدقيقة، وكلما كان الإنسان لديه لياقة ومارس التمارين الرياضية بانتظام فإنّ معدل نبض القلب لديه قد ينخفض ويقترب إلى 60 نبضة في الدقيقة، مما يعني أنّ قلبه قادر على ضخ الدم بكفاءة على نبض أكثر بطئاً من المعدل المعتاد، لهذا قد نجد في بعض الأحيان أنّ الأشخاص الرياضيين يكون معدل نبضهم في وقت الراحة أقل من 60 نبضة في الدقيقة، وهذا طبيعي بالنسبة لهم.
وبشكل عام نذكر فيما يلي بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر في كهرباء القلب:
تناول المشروبات الكحولية.
الإصابة بمرض السكري.
تعاطي المخدرات.
شرب الكثير من القهوة.
الإصابة بأمراض القلب.
فرط نشاط الغدة الدرقية. التدخين.
تناول بعض المكملات الغذائية أو العلاجات العشبية.
تناول بعض أنواع الأدوية.
وجود مشاكل خلقيه بالقلب.
Last update on October 27, 7:33 pm by Rima Assad.